شركة تمديدات الغاز المركزي المرحلة الاولي

البدء بتنفيذ مشروع غاز الخليج”المرحلة الأولى”

مشروع الغاز في راس دلفان

الدوحة – ق.ن.ا

تم الاعلان مؤخرا عن بدء تنفيذ خطة تطوير مشروع غاز الخليج “المرحلة الاولى” بموجب اتفاق بهذا الشأن بين حكومة دولة قطر ممثلة بقطر للبترول وشركة اكسون موبيل الشرق الاوسط الامريكية.

وسوف ينتج هذا المشروع الغاز من حقل غاز الشمال القطرى حيث من المقرر استخراج المكثفات المصاحبة وسوائل الغاز الطبيعى للتصدير وتسويق 75,1 مليار قدم مكعب يوميا وذلك عبر الانابيب للاسواق المحلية وللتصدير.

كما سوف يتم تطوير المشروع على مراحل لتلبية التزامات مبيعات الغاز وذلك لتزويد مصنع “اوريكس لتحويل الغاز الى سوائل” وهو مشروع مشترك بين قطر للبترول وشركة ساسول من جنوب افريقيا ومصنع رأس لفان للطاقة وعدد من المستهلكين المحليين من خلال استهلاك كمية 44 مليون قدم مكعب يوميا.

ومن المقرر البدء بتسليم الغاز فى الربع الاخير من 2005 ويبلغ الاستثمار الاجمالى لمشروع الخليج ما يزيد على 1,1 مليار دولار امريكى.

وقال عبدالله بن حمد العطية وزير الطاقة والصناعة رئيس مجلس ادارة قطر للبترول ان توقيع هذه الاتفاقية مع الشركاء الذين من ابرزهم شركة اكسون موبيل يعكس الثقة العالية والنمو الاقتصادى المستمر لدولة قطر والتى يعود الفضل فيها الى الثقة التى منحنا اياها الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني امير البلاد.

واضاف وزير الطاقة والصناعة ان دولة قطر بحكم موقعها الجغرافى المميز فى وفرة مواردها الطبيعية من الغاز الطبيعى من حقل غاز الشمال ماضية فى عملية التنمية لتصبح مركزا رئيسا للمشروعات الصناعية الضخمة على المستوى العالمى.

ومن جانبه قال وين هارمز رئيس شركة اكسون موبيل ان موافقة دولة قطر على خطة التطوير تمثل خطوة هامة متقدمة فى مسيرة تطوير الغاز الطبيعى من حقل الشمال للاسواق المحلية والاقليمية.

واعرب عن امتنانه للثقة التى تحظى بها شركة اكسون موبيل فى صناعة الغاز القطرية وعلى فرصة المساهمة فى تنويع صادرات قطر من الغاز معربا عن جزيل شكره لكافة الاطراف التى ساهمت فى تحقيق هذا الانجاز الكبير.

ويذكر ان تنفيذ مشروع “غازالخليج” المرحلة الاولى يأتى تنفيذا لاتفاقية التطوير والمشاركة فى الانتاج فى عام 2000 بين دولة قطر وشركة اكسون حيث ستقوم شركة راس غاز بتشغيل مشروع غاز الخليج الى جانب مشاريع راس لفان للغاز الطبيعى المسال لتحقيق الاستغلال الامثل فى استثمار المنشآت بهدف خفض الكلف من خلال تحقيق فوائد متكافئة بين المشاريع.

إعلان الشركات المختارة

وأعلنت شركة دولفين للطاقة عن إختيارها لعدد من الشركات للدخول في مناقصات الهندسة والتصميم والإنشاء لثلاثة عقود ضخمة للمرافق البحرية الخاصة بمشروع دولفين للغاز.

وتغطي هذه العقود الثلاثة أعمال تشييد الأرصفة البحرية في حقل الشمال القطري، وأعمال تمديد خطي نقل الغاز البحريين من منطقة الإنتاج البحرية إلى محطة المعالجة البرية في رأس لفان، وأعمال تمديد خط أنابيب الغاز من دولة قطر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.وجاءت الشركات المختارة للدخول في مناقصات هذه العقود الثلاثة على النحو التالي: عقد هندسة وتصميم وإنشاء أرصفة الإنتاج البحرية وقع الإختيار على أربع شركات للدخول في مناقصة تشييد الأرصفة البحرية الخاصة بالحفر وإنتاج الغاز في حقل الشمال القطري، وهذه الشركات هي: “NPCC” (الإمارات)، ماكدرموت (الإمارات)، “SOME Sambewang” (سنغافورة)، هايونداى (كوريا الجنوبية). ـ عقد هندسة وتصميم وإنشاء خطي نقل الغاز البحريين وقع الإختيار على خمس شركات للدخول في مناقصة تمديد خطين بحريين مغطين بالخرسانة لنقل الغاز بقطر 34/36 بوصة وبطول 78 كيلومتراً وذلك لنقل الغاز الخام المستخرج من حقل الشمال القطري إلى محطة معالجة الغاز الخاصة بدولفين للطاقة والواقعة في مدينة رأس لفان الصناعية بدولة قطر، وهذه الشركات الخمسة هي: “NPCC” (الإمارات)، “ماكدرموت” (الإمارات)، “سايبام” (إيطاليا، “ستولت” (فرنسا)، “هايونداى” (كوريا الجنوبية). ـ عقد هندسة وتصميم وإنشاء خط أنابيب تصدير الغاز وقع الإختيار على ست شركات للدخول في مناقصة تمديد خط أنابيب تصدير الغاز المغطى بالخرسانة وبقطر 48 بوصة وبطول يزيد على 400 كيلومتر والذي سيمتد من محطة معالجة الغاز في مدينة رأس لفان بدولة قطر إلى مرافق إستقبال الغاز في ميناء الطويلة بأبوظبي، وهذه الشركات الست هي: “NPCC” (الإمارات)، “ماكدرموت” (الإمارات)، “سايبام” (إيطاليا)، “هايونداى” (كوريا الجنوبية)، “ستولت (فرنسا)، “أوول سييز” (سويسرا).

هذا وقد صرح متحدث بإسم دولفين للطاقة بأن الشركة أصدرت كتيبين لمناقصتي خط أنابيب تصدير الغاز وخطي نقل الغاز البحريين في شهر مارس الحالي، في حين ستقوم بإصدار الكتيب الخاص بمناقصة أرصفة الإنتاج البحرية قريباً. ومن المنتظر أن تعلن دولفين للطاقة عن الشركات الفائزة بهذه العقود الثلاثة في صيف السنة الحالية 2003. وقد قامت كل من شركتي دولفين للطاقة وقطر للبترول بتضمين كل التفاصيل التجارية الخاصة بمشروع دولفين للغاز في إتفاقيتين هما إتفاقية التطوير والإنتاج المشترك وإتفاقية تصدير أنابيب الغاز، واللتان تم التوقيع عليهما في ديسمبر 2001 ثم صدر في شأنهما مرسومان أميريان في قطر (المرسوم الأميري رقم 12 ورقم 13) للموافقة عليهما بصفة رسمية في شهر مايو 2002.

ومما لا شك فيه أن مشروع دولفين للغاز يعد حجر الأساس لتعاون إقتصادي وإقليمي أكبر بين دولة قطر ودولة الإمارات حيث أنه أول مشاريع أنابيب الغاز التي تتعاون فيه أكثر من دولة في منطقة الشرق الأوسط. ومن الجدير بالذكر أن شركة دولفين للطاقة (المحدودة) تأسست لتطوير مشروع دولفين للغاز ومشاريع أخرى في مجال الطاقة بالتعاون مع الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي حيث تهدف لدعم التنمية الشاملة والتطور الاقتصادي على المدى البعيد من أجل توفير مستقبل أفضل للأجيال المقبلة. ويعتبر مشروع دولفين للغاز مبادرة إستراتيجية فريدة من نوعها تهدف لإستخراج ومعالجة وإنتاج الغاز من حقل الشمال القطري ونقله عبر خط بحري لأنابيب الغاز إلى دولة الإمارات بداية من العام 2006. كذلك تنشئ دولفين للطاقة خط بري لأنابيب الغاز بين منطقة العين والفجيرة يفتتح في الربع الأخير من العام الحالي 2003 لنقل الغاز العماني إلى الفجيرة لتغذية محطتي شركة الإتحاد للماء والكهرباء لتحلية المياه وتوليد الطاقة وليكون أول خط ينقل الغاز بين دولتين من دول مجلس التعاون الخليجي.